رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2020/10/30

  • 2020/09/19 الساعة PM 06:18
لطلاب التقييم بالمدارس الأجنبية قضية

الخرطوم - الأحداث نيوز 

قرر محامي أولياء أمور طلاب التقييم  بالمدارس الأجنبية عبد الهادي الزبير همد،رفع دعوى قضائية لدى  المحكمة الجزئية بصورة للمحامي العام بوزارة العدل  ضد قرار وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي بروفسور  انتصار صغيرون والمتعلق برفضها قبول نتيجة التقييم المؤهلة للقبول بمؤسسات التعليم العالي .

ظلم وضياع مستقبل

فمتى بدأت قضية طلاب التقييم بالمدارس الأجنبية ،فحسب حديث سماح محمد طه والدة لتلميذ في هذه المدارس ل(الأحداث نيوز)والتي قالت إن كامبردج الغت الإمتحانات في كافة مراكزها ومدارسها في العالم جراء جائحة كورونا دورة مايو -يونيو،ومنحت أولياء الأمور خيارين لاثالث لهما ،أما القبول بنتائج التقييم بأدلة محددة ووفقا لأسس علمية(متوسط النتيحة لثلاث سنوات) أو الجلوس للإمتحانات دورة اكتوبر -نوفمبر ،ولابد ان ألفت النظر إلى أن نتائج التقييم مقبولة في كل العالم وغير مقتصرة على السودان فقط، وطبقا لهذين الخيارين انقسم أولياء الأمور بين قبول نتيجة التقييم المؤهلة للدخول للجامعات وآخرين بقبول خيار الامتحانات وتم منحهم آخر موعد للموافقة على الجلوس للامتحانات وكان في الأول من مايو ،وفي 9 أبريل الماضي ومن خلال تغريدة لوزيرة التعليم العالي والبحث العلمي بروفسور انتصار صغيرون اكدت موافقتها على قبول نتائج التقييم للقبول بالجامعات مادام صادرة من مجالس معترف بها،وأضافت سماح ولكن تفاجانا بتغريدة أخرى للوزيرة تعلن رفضها  وتراجعها عن قبول ذلك ،وكان الرفض عقب انتهاء المدة المحددة لموافقة أولياء الأمور على خيار جلوس ابنائهم للامتحانات مما يعني ضياع مستقبلهم.

وعقب التراجع من صغيرون نفذنا في 8يونيو الماضي وقفة احتجاجية ورفعنا مذكرة ومع الأسف لم يأتي رد عليها من الوزارة .

الرد بتغريدات

وذات الأمر اكدته رحاب محمد تاج الدين ل(الأحداث نيوز) حيث قالت نحن أولياء أمور طلاب شهادة كامبردج إخترنا  التقييم فعقب اغلاق  العالم نتيجة لكورونا قررت كامبردج منح طلابها خيارين  الأول التقييم والثاني اختيار الامتحان في دورة أكتوبر. وعند عرض القرار على الوزيرة بعد مقابلة  مديري المدارس الأجنبية رفضت بحجة أنه تقييم صادر من مدارس والشهادة يتم استخراجها من المدرسة ولكن  بعد مقابلة أولياء الأمور لوزيرة التعليم العالي صغيرون وتنويرها  بان ذلك لم يصدر من المدارس بل من كامبردج فاعلنت موافقتها على التقييم ،ولكنها عندما طلب منها أولياء الأمور هذه الموافقة كتابيا ،ذكرت أن ردها سيكون على تويتر. وبالفعل في مساء ذات اليوم أصدرت تغريدة في حسابها تعلن عن قبول التقييم بشرط أن يكون صادر من بورد معترف به و عليه قدمنا للتقييم. وبعد انتهاء المدة المحددة من قبل كامبردج للتحويل لامتحان أكتوبر- نوفمبر نشرت الوزيرة تغريدة أخرى على حسابها تراجعت فيه عن قبولها التقييم  مما جعلنا في حالة يرثي لها من دفع للرسوم للمرة الثانية للامتحانات والبالغة 260 ألف جنيه  مع الحالة النفسية لاولادنا بعد استلام نتيجة التقييم، مع العلم كل العالم  158 دولة تقبل بها،بما في ذلك الدول العربية والتي يوجد بها عدد كبير من السودانيين  ،الإمارات ،والسعودية وقطر كلها دول  اختارت التقييم.

وإذا عدنا مرة لسماح والتي نوهت إلى انهم نفذوا  وقفة إحتجاجية أمام مجلس الوزراء ودفعنا بمذكرة ،وكذلك مع الأسف لم يات رد عليها حتى الآن .

دعوى ضد صغيرون

ولهذا الظلم الذي وقع على طلاب التقييم بالمدارس الأجنبية  أعلن محامي أولياء الأمور عبدالهادي الزبير  همد تحريك دعوى قضائية ضد قرار صغيرون وأضاف ل(الأحداث نيوز)  أن اولياء الأمور سبق أن نفذوا وقفات إحتجاجية أمام مجلس الوزراء ووزارة التعليم والبحث العلمي مع الدفع بمذكرتين لتوضيح أبعاد القضية والمطالبة بإنصاف الطلاب ولكن( لقد أسمعت إذ ناديت حياً ،و لا حياة لمن تنادي). 

وأكد همد، أن صغيرون سبق أن اعترفت بنتيجة التقييم البديلة عن الإمتحانات عبر تغريدة  منوها إلى أن نتيجة التقييم متعارف عليها عالميا .

 

نص المذكرة المرفوعة لوزيرة التعليم العالي

بِسْم الله الرحمن الرحيم 

 

السيد/ وزيرالتعليم العالي

 

المحترم

 

السلام عليكم ورحمة الله تعالي وبركاته 

 

الموضوع:تحديات الطلاب السودانيين الممتحنين (IGCSE) للعام الدراسي 2020

 

بالإشارة للموضوع أعلاه لايخفي على سيادتكم  الأوضاع  التي تمر بها البلاد والعالم أجمع من اثار جائحه مرض الكورونا والتي نسأل الله ان يحفظ السودان واهله والعالم اجمع.

بمتابعة الظروف العالمية ومراعاة للوضع الصحي والنفسي لطلاب ومنسوبي مؤسسه كامبيردج  في  كل الدول   ترتب على ذلك قرار مؤسسه كامبريدج العالمية  بإلغاء امتحانات مايو/ يونيو حفاظاً على أرواح الطلاب و منعاً لتفشي المرض.

بناءً علي ذلك، قدمت مؤسسه كامبيردج خيارين كل للوضع الراهن وحتي لا يتضرر الطلاب و منسوبيها في كل العالم. 

الخيار الاول:

اعتماد التقييم المستمر  كآلية بديلة للامتحان في الظرف الراهن وذلك حسب لوائح وقوانين كامبيردج   وبمعايير بالغة الدقة معتمدة علي عوامل التقييم العالمية والأدلة التي تتناسب مع معايير  الجودة والشفافية والتقييم المستمر للطلاب في السودان  كما هو متبع في كل مناهجهم التي تعتمد علي المعلومات التراكمية  عليه ستقوم كامبيردج  مع المراكز بالسودان بالحصول علي الأدلة الداعمة حسب ما تراه مناسباً وعادلا بحيث لا يتضرر الطلاب من هذا التقييم. سوف تخضع هذه الأدلة للتدقيق والمراجعة والمعايرة بحيث تتسق مع النتائج السابقة المتحصل عليها بواسطة المركز المعين. ثم بعد ذلك يتم منح شهادة معتمدة من كامبيردج   كما يحدث عاده لمنسوبيها في كثير من دول العالم وهي الجهه الوحيدة التي تمنح الشهادات وتكون مسؤولة عنها مسؤولية كاملة تراعي فيها عوامل الجودة وسمعة المؤسسة العريقة ولا تقل في قيمتها عن أي من الشهادات الصادرة منها في أي وقت اخر ( مرفق مستندات التأجيل والتحديث وطريقة التقييم ومنح الشهادة من كامبيردج 

الخيار الثاني:

سحب التقديم من الدورة الحالية والتقديم لإمتحان أكتوبر/ نوفمبر مما يسبب ضغط نفسي وعبء مادي إضافي  للأهل والطلاب حيث يكون عاده  اعلان النتيجه بعد انتهاء التقديم للقبول وبذلك يكون الخيار المتاح فقط هو الشواغر مما يقلل فرص القبول والالتحاق بالجامعة.

نحن نخاطبكم و نعلم أنكم أهل علم و لن تتوانوا في دعم أبنائكم الطلاب و نصرهم و عمل ما يلزم لكي لا تضيع عليهم فرصة القبول لهذا العام وان لا يظلموا لظروف خارجه عن ارادتهم فنحن و هم حريصين على البقاء في بلادنا لإعمارها و بنائها و قد باشر أبناؤنا الدراسة منذ عامين او أكثر والتحضير للإمتحانات و هم يحلمون بالإنضمام لركب أخوانهم من حملة الشهادات الأخرى في الجامعات الحكومية المرموقة و لذا فنحن نطلب منكم تيسير هذا الأمر و جعله ممكناً و ذلك بالنظر  في المطالب التاليه:-

١- قبول نتيجة التقييم كنتيجة معتمدة ومقبولة لدي التعليم العالي السوداني أسوه بباقي دول العالم التابعه لمؤسسه كامبيردج

٢- حفظ مقاعد بالجامعات الحكوميه للعام الدراسي 2020 للطلاب الذين يفضلون الجلوس لنسخة اكتوبر/ نوفمبر بدلا عن التقييم هذا العام والطلاب الجالسون لهذه الدورة في السنوات القادمة باذن الله.

٣- زيادة حصة الطلاب الحاصلين علي شهاده (IGCSE) من المقاعد بالجامعات الحكومية. 

٤- قبول الطلاب في القبول العام أسوة  بزملائهم الذين يجلسون لإمتحان ال (IGCSE )في شتى بقاع العالم و تتاح لهم فرصة التقديم في القبول العام، في حين يُحرم الجالسون في  السودان من هذا و  يسمح لهم بالتقديم في القبول الخاص فقط.

٥- معادلة الشهادة بطريقة عادلة كما في مثيلاتهامن الشهادات في الدول الشبيهة الاخري.

ونسبه للاحباطات النفسية  التي يشعر بها أبناءكم الطلاب وتقديرا للظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم متزامنة مع الوضع  الخاص لسوداننا الحبيب في العام السابق والتي تستلزم قرارات شجاعة وحاسمة تراعى فيها مصلحة جميع  أبناءكم الطلاب بكل اهتمام وشفافية.

 

كلنا امل في ان يجد طلبنا هذا منكم جل الاهتمام و النظر اليه بعين الحكمة والاعتبار ونأمن ان قراركم سيكون عادلاً ومنصفاً.

ولكم منا كل الشكر وفائق الاحترام  ونسأل الله السداد والتوفيق 

ع ممثلي

اولياء امور طلاب شهاده (IGCSE) بالسودان

التعليقات