رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2020/11/23

  • 2020/10/28 الساعة AM 08:58
مضاعفة مساحات القمح بالجزيرة ..   تمزيق فاتورة الاستيراد

الري: جاهزون للموسم الشتوي ولن نقبل خروج فدان واحد عن دائرة الانتاج

 

الطاقة: سنوفر الوقود و"الزراعة خط أحمر"

 

الزراعة:وفرنا التقاوي المحسنة للقمح بكميات كافية

 

المالية: ملتزمون بتوفير كافة المطلوبات ومبادرة الري اساس لتمزيق فاتورة استيراد القمح

 

حكومة الجزيرة: مبادرة (الري) تحدي يستلزم من جميع الشريكاء الاستعداد صفا واحدا

 

تقرير  - رحاب عبدالله

 

اعلنت وزارة الري و الموارد المائية ،عزمها مضاعفة مساحة القمح المستهدفة بمشروع الجزيرة من (425 ) الف فدان في 2019م، إلى 800 الف فدان في الموسم 2020/2021م ، بناءًا علي  عدد من المعطيات ، أجملتها،في توفر إمداد مياه كافي لري المساحة المتوقعة ،وذلك وفق كفاءة الري الحالية ،وكررت الوزارة لاكثر من مرة استعدادها وجاهزيتها لمقابلة التحدي الذي اعلنته من قبل،وقال وكيل وزارة الري والموارد المائية المهندس ضو البيت عبدالرحمن ان الوزارةعند التزامها بمضاعفة المساحات المزروعة بالقمح في مشروع الجزيرة؛ مؤكدا انهم لن يقبلوا بخروج فدان واحد من دائرة الإنتاج،مؤكدا توفر المياه،عقب خريف غني ،بجانب توفيرالآليات والكراكات لتطهير ونظافة القنوات لتسهيل انسياب المياه خاصة في المناطق التي تشهد اختناقات سنوية باقسام شمالي الجزيرة،واشارت الوزارة الى انه سيتم الإبقاء علي الدورة الزراعية التي إعتادها المزارعون والمتمثلة في زراعة 100 الف فدان كبكبي و 55 الف فدان خضروات شتوية بالاضافة الى المساحة الحقيقية لمحصول القطن و المقدرة ب 50 الف فدان.

لكن وزارة الري رهنت لتحقيق هذا التوسع علي أرض الواقع، تنسيق الجهود بين شركاء الانتاج( الري والادارة الزراعية والمزارعين) واشترطت كذلك منع ري جميع محاصيل العروة الصيفية ما عدا محصول القطن، و ذلك بنهاية شهر إكتوبر 2020م،واكدت على المتابعة اللصيقة و إتخاذ القرار القاضي بعدم التعدي على المساحات المخطط زراعتها في العروتين الصيفية و الشتوية،

كما ترى وزارة الري ان  الدعم المكمل من الشركاء (وزارة المالية ، وزارة الزراعة ووزارة الطاقة)  في الإعلان المبكر لسعر تركيزي مجزي و محفز للقمح،ضمان توفير المدخلات الاخرى من وقود و تقاوي، وأسمدة، عوامل مهمة، وقد يؤدي اي خلل في اي من تلك 

بيد ان شركاء الانتاج  في تنفيذ هذه مبادرة ابدت استعدادا للتعاون غير المحدود لانجاح الموسم الشتوي، وتفيد الإحصائيات أن الاستهلاك الفعلي للقمح في السودان بلغ 2.6 مليون طن في العام 2019م،ويمثل ذلك حوالي ثلاثة أضعاف المنتج محليا،ولسد تلك الفجوة الغذائية بالبلاد، فقد تحملت الدولة صرف حوالي 500 مليون دولار لاستيراد القمح، الأمر الذي أثر سلباً في توفير العملة الصعبة لتغطية الاحتياجات الاخرى.

وزارة الزراعة : مبادرة  (الري) ممتازة 

وصفت وزارة الزراعة والموارد الطبيعية  مبادرة وزارة الري والموارد المائية لمضاعفة مساحات القمح بمشروع الجزيرة في الموسم الشتوي ، بالمبادرة الجيدة ، وأكد مدير عام الإنتاج الزراعي بوزارة الزراعة الاتحادية ، عبدالمجيد محمد الطيب ، ان جميع الظروف تساعد على ذلك ،اولها توفر مياه الري من خلال ان الخريف  الذي كان جيداً ،وبالتالي تخزين مياه كافية لري المساحة المستهدفة بخزان سنار،إلا انه لفت في حديثه ل

(الاحداث نيوز) الى ان نجاح المبادرة يعتمد على عناصر اخرى لكي تكتمل ،وقال لأن زراعة القمح ليست مياه فقط ،بل هنالك مشاكل أخرى متعلقة بالتمويل ،وتوفير التقاوي والاسمدة،واكد عبدالمجيد ان هذه الجزئيات تحتاج لتضافر جهود اضافية من جهات اخرى اجملها في ان يوفر البنك الزراعي تمويل كافي وفي مواعيد مناسبة ، علاوة على توفر التقاوي والاسمدة بأسعار معقولة، باعتبار أن الاسعار الحالية عالية جداً، واعتبر انه هذه هي المشكلة الاساسية التي تواجه انتاج القمح الا انه أكد ان  التقاوي المحسنة الموجودة بطرفهم كثيرة وكافية، وطمأن بأنه لن تكون فيها اي مشكلة او نقص، ولفت الى تزايد استخدام التقاوي المحسنة ما عدّه كفيل بزيادة إنتاجية الفدان ،واكد عبد المجيد استعداد وزارة الزراعة لمضاعفة الجهود لتحقيق مبادرة وزارة الري ، لافتاً الى استعداد المزارعين ورغبتهم في انجاح الموسم .

*وزارة الطاقة :سنوفر الوقود و"الزراعة خط أحمر"*

من ناحيته تعهّد وزير الطاقة والتعدين المكلف مهندس خيري عبدالرحمن ،بالعمل على إنجاح مبادرة وزارة الري لاهمية محصول القمح للسودان وتقليل فاتورة استيراده ، مشيرا في حديثه ل" الاحداث نيوز" الى ان هنالك ادارة خاصة لـ" الإمداد " داخل الوزارة، كما ان وزارة الزراعة لديها مناديب داخل وزارة الطاقة والتعدين بغرض مراقبة الاوضاع ،واستحسن وكيل وزارة الطاقة والتعدين قطاع د.حامد سليمان ، مبادرة وزارة الري لزيادة مساحات القمح في الموسم الشتوي ،ووصفها ب" الممتازة" وقال نحن مع دعم القطاعات الانتاجية ، حتى وان كان على حساب الخدمي او النقل،وأعلن التزام  وزارته بتوفير الوقود اللازم لزراعة المساحات المستهدفة بالقمح، لافتا الى ان الزراعة لديها اولوية في الامداد ،مشيرا الى التزامهم بذلك في الموسم السابق رغماً عن شح الوقود المستورد ، واردف " الزراعة بالنسبة لنا "خط أحمر" وكذلك الكهرباء،وجدد تأكيده بأن الاولوية للزراعة من المنتج المحلي والمستورد ، وزاد"دائما الزراعة في المقام الاول".

*المالية: المبادرة تدفع لتمزيق فاتورة استيراد القمح*

بدورها أكدت وكيل وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي آمنة أبكر عبدالرسول ،ان زيادة مساحات زراعة القمح للموسم 2021 ،من أهم الاهداف الموضوعة في البرنامج الثلاثي  ،مشيرة في حديثها  ل" الاحداث نيوز" الى ان المؤتمر الاقتصادي أكد على على ذلك بصورة قوية في نقاشه للقطاعات الانتاجية والجوانب التمويلية الخاصة بوزارة المالية،،وقالت ان موجهات الموازنة للعام 2021  ايضاً سوف تغطي هذا الجانب بصورة واضحة حتى يكون فيه إلتزام لكل الشركاء في عملية انتاج القمح ،وتوقعت ان يقلل الانتاج المحلي كثيرا مما يتم استيراده من الخارج ، ،مبينة ان تجربة نجاح الموسم السابق في انتاج القمح يدفعنا لان نتوسع في مساحات زراعة القمح في اجزاء كبيرة من السودان ، واشارت الى امكانية التخطيط لكيفية الخروج من استيراد القمح وتمزيق فاتورة استيراده ان لم يكن في العام 2021 في العام 2022 ، 

وجددت التزام وزارة المالية باعداد العدة لتوفير كل الالتزامات التي تعين على توطين انتاج القمح في كل بقاع السودان ، علاوة على التنسيق في السياسات التسعيرية مع وزارة الزراعة والبنك الزراعي وكل الشركاء ، حتى نتمكن من الحصول على القمح بالكميات المطلوبة التي توفر للمطاحن القمح وتمكنهم من الايفاء بتوفير الدقيق لكل المخابز بنسبة 100% في العام 2021

*حكومة ولاية الجزيرة: جاهزون لمبادرة (الري)*

من ناحيته وصف والي ولاية الجزيرة  مبادرة وزارة الري ، بانها مبادرة مبشرة ومن صميم الهموم فيما يتعلق بتوفير الغذاء محليا ،واعتبر في حديثه ل" الاحداث نيوز" المبادرة تحدياً يستلزم من جميع الشريكاء الاستعداد صفا واحدا  لان عملية الزراعة ليست توفير مياه ري فقط  ، وأكد جاهزية المزارعين ،ولفت الى ان حجم التحضيرات  سيكون مضاعفا ايضا ،مما يعني اهمية توفر الجازولين، وقال ان مبادرة وزارة الري تحتاجالى استعداد كبير من اللجنة العليا للعروة الشتوية، لذلك نريد ان تكون اللجنة ثابتة من أشخاص متخصصين ، لأن وجودها  سيضمن  اعطاؤنا حلول مباشرة وسريعة للمشاكل التي قد تواجه الموسم .

التعليقات