رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2020/04/08

  • 2020/03/18 الساعة AM 09:09
ندما هتفت دول العالم .. شكرا الصين


الحرطوم بله علي عمر
حالة من الهلع اجتاحت العالم في اعقاب ارتفاع معدلات الاصابة بفيروس كورونا الجديد وبينما كانت دول مجموعة العشرين التي تصنف بانها الاقوي اقتصاديا في حالة من الفوضي والهلع بادرت العديد من العواصم العالمية لاطلاق اصوات الاستغاثة بالصين فهذه مدريد تشكو مستشفياتها عدم توفر اسباب الوقاية من كمامات مناشدة بكين تقديم الدعم وتلك مانيلا تستغيث هي الاخري طالبة الدعم لمواجهة المرض وتلك بلغراد وقد القي الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش خطابا متلفزا أعلن فيه أن بلاده قد دخلت حالة الطوارئ موجها نداء عاجلا إلى الصين، آملا في الحصول على مساعدة فيما يتعلق بالتقنية والمواد وقال فويتش"عندما تأتي الصعوبات، لا يمكننا أن نعلق آمالنا على الاتحاد الأوروبي والجانب الوحيد الذي يمكنه مساعدة صربيا هو الصين
وكعادتها لم تتباطأ بكين فقد أجرى عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي محادثات هاتفية مع وزيرة الخارجية الإسبانية أرانشا غونزاليس ووزير الخارجية الفلبيني تيودورو لوكسين على التوالي وعبر الهاتف، أعرب كل من أرانشا غونزاليس وتيودورو لوكسين عن تقدير بلديهما للنتائج الإيجابية التي حققتها الصين في مكافحة فيروس كورونا الجديد، ووصفا أيضا الصعوبات التي تواجهها بلداهما، أملين في أن تقدم الصين يد العون وقال وانغ يي لوزيرة الخارجية الإسبانية أرانشا غونزاليس إن الصين قررت توفير مجموعة من الإمدادات الطبية وفقا لاحتياجات أسبانيا وفتح قنوات تجارية لإسبانيا لاستيراد معدات الحماية الشخصية والمعدات الطبية التي تشتد الحاجة إليها مضيفا أن الصين تشجع أيضا مدن الصداقة والشركات على تقديم المساعدة، وهي مستعدة لتعزيز تبادل الخبرات وتنسيق الترتيبات للخبراء من كلا البلدين لعقد مؤتمرات الفيديو الطبية والنظر في إرسال مجموعة من الخبراء الطبيين في الوقت المناسب . و قال وانغ يي لوزير الخارجية الفلبيني تيودورو لوكسين إن الصين مستعدة لبذل قصارى جهدها لمساعدة الفلبين، وقررت تزويد الأخيرة بالإمدادات الطبية التي تشتد الحاجة إليها مثل كواشف فيروس كورونا الجديد والملابس الواقية، وستنسق بنشاط إيفاد خبراء طبيي
و قبل أن تتحدث أرانشا غونزاليس مع وانغ يي، كانت المساعدات الصينية قد بدات الوصول إلى إسبانيا بالفعل اذ أفادت وكالة رويترز في الخامس عشر من مارس الجاري بأن الإمدادات الصينية التي تدعم إيطاليا وإسبانيا لمكافحة فيروس كورونا الجديد قد وصلت إلى أوروبا، بما في ذلك 1.8 مليون كمامة.
فيروس كورونا الذي يجتاح العالم اكد حقيقة لا تقبل الجدل فعندما يكون الوباء العالمي خارج نطاق السيطرة في العديد من البلدان، تصبح الصين "الخيار الطلب المساعدة.

التعليقات