رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2020/08/06

  • 2020/07/27 الساعة AM 06:50
نحو مجتمع رغيد الحياة.. منطقة جبال داليانغ في مقاطعة سيتشوان الصينية تنتعق من الفقر

 بكين : سي جي تي ان يعد عام 2020 العام الحاسم لتحقيق هدف بناء مجتمع رغيد الحياة بشكل شامل وفقا للخطة، وأيضا عام تحقيق الفوز بالمعركة ضد الفقر. وعلى الرغم من أن وباء كوفيد-19 خلق تحديات جديدة لجهود التخلص من الفقر، إلا أنها لم تقف عائقا أمام تقدمها. ومع التخلص من الفقر، ومكافحة الوباء، والتنمية المستدامة، فإن العالم يقف شاهدا على "قوة الصين" في ظل هذا الظرف الوبائي المفاجئ ووفقا للارقام تشير البيانات إلى أنه حتى نهاية عام 2019، انخفض عدد فقراء الأرياف في البلاد من 98.99 مليون في نهاية عام 2012 إلى 5.15 مليون، مما يعني أن أكثر من عشرة ملايين شخص يتخلصون من الفقر كل عام.. اكد الرئيس الصيني شي جين بينغ لدي زيارته القرويين  في المناطق النائية من جبال داليانغ.  انه  ينبغى ألا تترك مجموعة عرقية واحدة أو أسرة واحدة أو فرد فى الخلف فى بناء مجتمع الرخاء فى كل الجوانب فى الصين. وتعتبر ولاية ليانغشان الذاتية الحكم لقومية يي التي تقع في جنوب غربي مقاطعة سيتشوان، وهي أكبر مستوطنة في البلاد لمجموعة يي العرقية،  كما تعتبر  واحدة من مناطق الفقر المترابطة بشكل مكثف في البلاد. ، قام الرئيس شي في 18 اغسطي 2018  بزيارة القرويين الفقراء الذين يعيشون في مناطق نائية من جبال داليانغ. موجها  المسؤولون   في جبال دالينغ  تقديم قوة دافعة للتقدم إلى الأمام، واغتنام الأوقات بالأعمال المنتجة لضمان تحقيق أهداف ومهمات إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل وفي قرية سانخه الواقعة في أعماق جبال داليانغ بمقاطعة سيتشوان، تنتشر المنازل الجديدة لمجموعة يي العرقية في الجبال، ويؤدي طريق الأسفلت الواسع إلى المنزل الجديد للقروي جيهاوياتشيو قبل عامين، عندما جاء الرئيس شي إلى جبال داليانغ لزيارة القرويين الفقراء، كان أفراد الأسرة ـ جيهاوياتشيو يعيشون في منزل مشيد من الطين وأشار الرئيس شي في حينها إلى أن إعادة توطين الفقراء في أماكن جديدة لمساعدتهم في التخلص من الفقر تعد وسيلة فعالة لتنفيذ برنامج دقيق لمساعدة الفقراء، ويجب أن يتم تطبيق وممارسة هذا العمل بشكل جيد. خلال العامين الماضيين، قام المسؤولون عن قرية سانخه ببناء تسعة أماكن جديدة لإعادة توطين الفقراء وحتي 12 مايو من هذا العام، قد تم نقل 801 شخص من 147 أسرة فقيرة في القرية بأكملها إلى منازلهم الجديدة. كما أقام أفراد أسرة جيهاوياتشيو متجرا صغيرا للمواد الغذائية بقربة منزله وشاركت الأسرة في الزراعة والتربية الحيوانية المتمثلة في تربية الأبقار والدجاج والنحل وحققوا دخلا وصل لخمسة أضعاف عما كان عليه قبل ثلاث سنوات. في عام 2019، وصل متوسط نصيب الفرد من صافي الدخل للسكان الفقراء في القرية إلى 10013 يوان (نحو 1428 دولارا أمريكيا)، ومن المتوقع أن تخلص القرية بأكملها هذا العام من الفقر. حيث إن القرويين يكسبون الأموال وأنماط حياتهم تتغير تدريجيا أيضا. وما جعل الزوجين جيهاوياتشيو أكثر سعادة هو أن أصغر أطفالهما قد التحق بروضة الأطفال في حين التحق الكبير بمدرسة إعدادية والتعليم مجاني. ينبغي رفع مستوى التربية و التعليم للأطفال أولا قبل التخفيف من حدة الفقر، أشار الرئيس شي خلال تفقده جبال دالينغ إلى أنه يجب تطبيق أعمال التربية و التعليم بشكل عملي وجيد وعدم ترك الأطفال يخسرون عند خط البداية أبدا. ومن أجل التصدي للفقر وتوارثه بين الأجيال، سارعت السلطة المحلية لجبال داليانغ في العامين الماضيين بالترويج لبرنامج يخطط لمساعدة كل قرية لاقامة روضة أطفال واحدة على الأقل لتقديم التعليم المجاني لمرحلة ما قبل المدرسة. في مايو 2018، أطلقت ولاية ليانغ المشروع التجريبي "تعلم الماندرين في مرحلة ما قبل المدرسة" للتخفيف من ظاهرة التخلي عن الدراسة وما يترتب عليه من ضعف لغوي. في الوقت الراهن، تم تغطية تعليم الماندرين في جميع رياض الأطفال ومواقع التعليم ما قبل المدرسة في الولاية، ويمكن للعديد من الأطفال التواصل بلغة الماندرين. كما ارتفع المعدل الصافي للالتحاق برياض الأطفال قبل مرحلة المدرسة بثلاث سنوات في ولاية ليانغ من 55.40% في عام 2015 إلى 84.03%، وتم فتح أكثر من 3000 مركز تعليم للأطفال على مستوى القرية. قال القرويون جميعا إنهم يرون مستقبل جبال داليانغ الناصع مشرق انها نمازج تقدمها الصين للمجتمع الانساني في كيفية المضي بشعبها نحو الرفاهية

التعليقات