رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2020/10/30

  • 2020/09/22 الساعة AM 10:18
وزير الصحة المكلف: الوضع الصحي معقد

الخرطوم - الأحداث نيوز 

كشف وزير الصحة الاتحادية المكلف د. أسامة عبدالرحيم ،عن جملة من  التحديات تواجه الوزارة في درء آثار الخريف المتمثلة في قصور الدعم اللوجستي من الوقود والمتحركات لايصال المعونات، وشح التمويل لسد الفجوة خاصة على مستوى الولايات والمحليات وفي  الاصحاح البيئي بكافة جوانبه بمافيه رفع الوعي المجتمعي .والنقص في المبيدات للمكافحة، بجانب توفير التمويل اللازم لتغطية تكلفة الامداد الدوائي والمستهلكات الطبية والمقدرة بـ 12 مليون دولار.

خطة الاستعداد

ولفت عبد الرحيم خلال مؤتمر صحفي أمس بمنبر سونا ،إلى الوزارة كانت وضعت خطة للاستعداد المبكر  للطوارئ الصحية والخريف بتكلفة 54 مليون دولار منذ فبراير 2020م، بالتنسيق مع الشركاء والجهات ذات الصلة في إطار الاستعداد المبكر .

وقال عبدالرحيم ،إن الخطة ترتكز على عدة محاور ،منها تقوية الحاكمية والتنسيق القطاعي مع الشركاء وتعزيز صحة البيئة والرقابة على الأغذية وتوفير الإمداد الدوائي والمستهلكات الطبية.

ونوه،إلى  من وزارة المالية وبالتعاون مع شركاء الصحة وفرت 60% من الاحتياجات والتي غطت منها منظمات الأمم المتحدة ما يقارب 3 ملايين دولار واضاف ان الاحتياجات تشمل الأدوية والحزم العلاجية ومعينات سلامة المياه ومتطلبات مكافحة الناقل مشيرا إلى توزيعها في يونيو الماضي بواسطة الصندوق القومى للامدادت الطبية.

السيول وكورونا

وأكد ،أن تزامن السيول والفيضانات وتجاوزها للتوقعات مع جائحة كورونا وتأثيراتها الإقتصادية ادت إلى التاثير سلبا على الموارد المتاحة وانسياب الإمداد ، منوها إلى أن الوزارة تشرف بإستمرار  على نظم الإمداد وتقديم الدعم لتوصيل  الإحتياجات الأساسية للولايات وتوفير حزم تشخيص وعلاج الكوليرا لخمس ولايات وتوفير معينات سلامة المياه بالتركيز على 12 ولاية .

وضع معقد

وأقر عبد الرحيم حسب سونا ،بأن الوضع الصحى بالسودان معقد لعدة اسباب متعلقة بكثرة الطوارئ والوضع الاقتصادى والسياسي،باعثا بشكره للكوادر الطبية والصحية المختلفة وقال إنهم يعملون فى ظروف صعبة لمدة اربعة وعشرون ساعة فى اليوم وفي كل الاسبوع.واضاف أن مرض كورونا رغم إنحسار الإصابات لازال موجودا متخوفا من ظهور موجة ثانية له.

ونوه، إلى الفجوة في الكوادر الصحية والطبية بكافة انحاء البلاد فوفقا للإحصائيات يوجد طبيب واحد مقابل كل 7 ألف شخص  لافتا إلى أن الوزارة تبذل جهودا لاستبقاء الكوادر داخل البلاد .

تكامل الأدوار

وشدد  عبدالرحيم،على  التنسيق وتكامل الأدوار بين قطاعات الدولة المختلفة والقوى المجتمعية للاستجابة الفاعلة لدرء آثار الفيضانات مثمنا  دور المجتمع الدولي لافتا إلى تدريب 95% من المستهدف لفرق الاستجابة الاتحادية والولائية للتدخل الفوري عند الاحداث خلال 48 ساعة بالاضافة الى التبليغ الفوري لاي مستجدات على الرقم (4114) .

التعليقات